nz

Online zeitung


1 Comment

Massive Drohung Putins gegen Erdogan

Massive Drohung Putins gegen Erdogan

Kommentar: Erdoğan sitzt nun zwischen allen Stühlen. Wie wir schon berichtet haben, hatte er bereits ein unangenehmes Gespräch mit dem […]

Kommentar: Erdoğan sitzt nun zwischen allen Stühlen. Wie wir schon berichtet haben, hatte er bereits ein unangenehmes Gespräch mit dem amerikanischen Präsidenten:

…….Das ist der Grund, warum Präsident Barack Obama am 22. Juli mit seinem türkischen Amtskollegen Recep Tayyip Erdoğan telefoniert und ihn stark bedroht hat. Laut unseren Informationen soll der US-Präsident gesagt haben, er habe sich mit dem britischen Premierminister David Cameron darauf geeinigt, die Türkei aus der NATO auszuschließen, – was Bürgerkrieg bedeuteten würde und die Teilung in zwei Staaten – wenn die Türkei

- 1. nicht sofort das Gas-Abkommen mit der Russland abbricht;
- 2. nicht sofort an der internationalen Anti-ISIS Koalition teilnimmt.

Nun kommt es aber noch dicker.

******************************************************************************

Moscow Times, am 03. August 2015

Der russische Präsident Wladimir Putin brach mit den akzeptierten diplomatischen Protokollen und zitierte den türkischen Botschafter in Moskau persönlich zu sich. Er warnte Ümit Yardim, dass Russland unverzüglich die diplomatischen Beziehungen zur Türkei abbrechen würde, wenn Präsident Recep Tayyip Erdoğan nicht aufhöre, den Islamischen Staat (ISIS) in Syrien zu unterstützen, wo Russland seinen einzigen Marinestützpunkt im Mittelmeer unterhält.

Laut der Moscow Times hielt Putin eine Schmährede, in der er die türkische Außenpolitik und ihre bösartige Rolle in Syrien, imIrak und im Jemen kritisierte, weil die Türkei zusammen mit den Saudis die Al-Kaida-Terroristen unterstütze. Daraufhin eskalierte die Unterredung mit dem türkischen Botschafter zu einer heftigen Polemik.

Die an die Moscow Times durchgesickerten Informationen besagen, dass das Treffen zwischen Putin und dem türkischen Botschafter von gegenseitigen heftigen Vorwürfen durchsetzt war. Yardim wies alle russischen Vorwürfe zurück und beschuldigteRussland, am syrischen Bürgerkrieg schuld zu sein.

“…. dann erzählen Sie ihrem Diktator-Präsidenten, dass er mitsamt seinen ISIS-Terroristen zum Teufel gehen soll und ich werde aus Syrien ein “großes Stalingrad” machen, denn Erdoğan und seine saudischen Verbündeten sind nicht nicht besser als Adolf Hitler,” sagte Putin in dem zweistündigen Gespräch mit dem türkischen Botschafter hinter verschlossenen Türen.

“Welcher Heuchler ist Ihr Präsident, der angeblich für die Demokratie eintritt und den Militärstaatsstreich in Ägypten scharf kritisiert, aber zur gleichen Zeit alle Terroraktivitäten billigt, wenn es darum geht, den syrischen Präsidenten zu stürzen”, fügtePutin hinzu und bemerkte weiter, dass sein Land Syrien nicht im Stich lassen werde und er werde mit seinen Verbündeten, nämlich Iran und China, zusammenarbeiten, um eine politische Lösung für Syriens endlosen Bürgerkrieg zu finden, der die arabische Nation mit 23 Millionen Einwohnern in eine fürchterliche ethnische und religiöse Anarchie gestürzt habe.

Quelle: http://www.awdnews.com/top-news/russian-president-to-turkish-ambassador-tell-your-dictator-president-he-can-go-to-hell-along-with-his-isis-terrorists,-i-will-make-syria-a-big-stalingrad-for-him

************************************************

Interessant ist in diesem Zusammenhang, dass Erdoğan auf Druck des US-Präsidenten die mit Russland geplante Türisch-Stream-Pipeline fallengelassen hat, und den USA erlaubte, türkische Luftbasen zur Bekämpfung des Islamischen Staates zu nutzen (siehe oben). Ob die Obama-Fraktion in tatsächlich den ISIS bekämpfen will, sei erst einmal dahingestellt.  Die Neoconsin Washington jedenfalls versuchen nun, über den “ISIS-Zar” General Allen in Tateinheit mit Erdoğan eine Flugverbotszone inNordsyrien zu etablieren und verfolgen damit weitere sinistre Ziele:

General John Allen, Spezialgesandter von Präsident Obama bei der globalen Koalition gegen ISIS, nutzte die Abwesenheit von Präsident Obama in Washington (am 24. Juli war dieser nach Afrika geflogen und nach seinem Telefongespräch mit Erdogan), um es dem türkischen Präsidenten zu ermöglichen, eine Flugverbotszone in Syrien bis zu einer Tiefe von 90 km längs der Grenze einrichten zu können.

Diese Flugverbotszone soll zur rückwärtigen Basis der ’geheimen’ Operation gegen Syrien werden und dem geplantenIrakisch-Kurdistan zugeschlagen werden, was diesem, gemäß dem Robin-Wright-Plan*, einen Zugang zum Mittelmeer geben würde..

Dieses Kurdistan sollte von den Israelis über die Familie Barzani kontrolliert werden und Allen et Erdoğan haben vereinbart, den Krieg gegen die PKK von Abdullah Öcalan, Barzanis Rivalen, wiederzubeleben.

Der türkische Ministerpräsident Ahmet Davutoğlu offenbarte diese Vereinbarung im Fernsehen “A Haber”.

Präsident Obama reagierte harsch. Er missbilligte öffentlich General Allen Schritte und ernannte einen neuen Sonderbotschafter für Syrien (Michael Ratney) der Daniel Rubinstein ersetzen wird.http://www.voltairenet.org/article188299.html

*Der Wright-Plan: Zur Sicherung der Hegemonie Israels über “Groß-Israel” (vom Nil bis an den Euphrat) müssen kleine, machtlose und von Israel abhängige Splitterstaaten entstehen.

Wright-Plan


Die 4 Arten der Armut, und wie man sie heilen Kann!

The Daily Signal,

Im Laufe der letzten 10 Jahre, trotz der massiven und wachsenden Finanzierung der amerikanischen Anti-Armuts-Agenda, der Prozentsatz der Individuen in der Lage, stützen sich frei von staatlichen Wohlfahrts abgenommen hat. Der Hauptgrund die Nation hat es versäumt, die Abhängigkeit effektiv zu reduzieren und fördern die Selbstversorgung ist, dass wir schon seit misdiagnosing Armut.

Die Menschen erleben die Armut für verschiedene Gründe. Heilmittel für Armut sollte dieser Vielfalt Rechnung tragen. Durch meine Erfahrung mit dem Center for Neighborhood Unternehmen und die fast 3.000 Gemeindegruppen, die in Gegenden mit niedrigem Einkommen es gedient hat, bin ich gekommen, um zu verstehen, dass es in der Regel vier Grundkategorien der Armen.

Es gibt eine Kohorte, deren Armut ist das Ergebnis einer unerwarteten Rückschlag, wie der Tod eines Ernährers oder der Verlust des Arbeitsplatzes. Für diese Menschen kann das Wohlfahrtssystem zu funktionieren, wie ursprünglich beabsichtigt, die Bereitstellung vorübergehende Unterstützung bis zum Empfänger können ihren Halt wieder zu finden.

Eine zweite Kohorte umfasst diejenigen, die abhängig von der System geblieben, weil die Fehlanreize, zu heiraten und arbeiten in ihren Vorschriften eingebettet machen eine rationale Entscheidung, diese Trittsteine, die Selbstversorgung zu vermeiden. Sie haben “getan, die Mathematik” und errechnet, dass es sich nicht lohnt der Verlust von Nutzen, um die ersten Schritte in Richtung Aufstieg nehmen.

Die dritte Gruppe besteht aus Menschen mit Behinderungen, von denen viele immer in Not einiger Unterstützung sein werden.

Die vierte Kohorte besteht aus denjenigen, die in Armut wegen der Entscheidungen, die sie machen, und die Chancen sie zu nehmen, zum Beispiel, die Leiden von Alkoholismus und andere Süchte, die sich mit den Folgen zu leben, anstatt zu verfolgen Erholung wählen.

Es ist, dass vierte Kategorie der Armen, deren Entscheidungen aufzuzwingen vermeidbare Kosten auf die Gesamtgesellschaft. Diejenigen, die in selbstzerstörerischen und von Verdrängungspraktiken zu engagieren machen schlechte Entscheidungen, die oft zur Notaufnahme Behandlung Polizei Depeschen und Inhaftierung führen. Kein Betrag der Einkommensverteilung, Sicherheitsnetze, oder Programme eine wesentliche oder nachhaltige Unterschied in ihren Status machen.

Unter dieser Kohorte, einer grundlegenden Revitalisierung in einer Vision, Charakter und Werten ist eine Voraussetzung für sie, ihr Leben zurückzugewinnen und die Flucht aus der Abhängigkeit von staatlichen Beihilfen. Diese interne Transformation kann sein-und wurde eindeutig durch-Community-basierte (oft vom Glauben inspirierte) Reichweite von Nachbarschaftsführer im ganzen Land hervorgebracht.

Diese heilende Mittel weisen gemeinsame Merkmale. Sie teilen die gleichen geographischen und kulturellen Postleitzahlen mit den Menschen, denen sie dienen, aus erster Hand Verständnis für die Herausforderungen von denen sie dienen, konfrontiert sie haben, und sie auf einer 24/7 Basis für die Langstrecke zur Verfügung stehen. Es ist nicht ungewöhnlich für diese Breiten Führer in das Leben eines Menschen von der Kindheit bis zum Erwachsenenalter beteiligt sein.

Ich habe die dramatischen Veränderungen, die aus der Arbeit dieser selbstlosen Basisführern geführt haben erlebt. Sobald ein interner Wandel erreicht wurde, diese Männer und Frauen, die hatten so gut wie verloren ihr Leben zu Drogen und Alkohol, treten als zuständigen Mitarbeiter, Ehepartner und Eltern.

Ich habe vaterlosen Jugendlichen, die auf der Straße aufgewachsen und wurden zu den Verlockungen der Bandenkriminalität und Drogenhandel-genau jenen Jugendlichen, die Daten prognostiziert werden zu einer zweiten Generation geben, mit den gleichen düsteren gezeichnet gesehen Futures-statt-Agenten des Friedens und der Erneuerung geworden in ihren Gemeinden und liebevolle Väter, ihre Kinder, denn eines Ersatz Vater Figur des Mentoring.

Ich habe Männer aus dem Gefängnis entlassen, mit der Markierung eines Schwerverbrecher und keine Berufsaussichten bekannt zu werden, erfolgreiche Geschäftsleute und Unternehmer, die Beschäftigung zu anderen in der Gemeinschaft zu schaffen.

Um voll und ganz nutzen die Kraft der amerikanischen transforma Nachbarschaft Heiler erfordert ein neues Paradigma für die Identifizierung der “Experten”, die Anerkennung, Vertrauen und Unterstützung verdienen.Ihre Autorität kommt nicht von Diplomen und Zeugnissen an den Wänden, sondern von den Aussagen der Männer, Frauen und Jugendliche, deren Leben sie berührt haben.

Die Politik sollte nicht mehr unter Berufung auf Soziologen “Versagen Studien” dieses Dokuments Nachbarschaften ‘Defizite als primäre Weg, um die Bedingungen der Armen zu beschreiben. Diejenigen, die in Armut leben sollten nicht im Hinblick auf ihre Verpflichtungen und Behinderungen identifiziert werden, sondern vielmehr durch ihre Stärken und latente Fähigkeiten. Solche “Kapazitätsstudien” können die Bewältigungsstrategien von denen, die gegen große Widerstände erreicht haben, zu identifizieren.

Die richtige Diagnose geben würde, die Amerikaner einen besseren Einblick, wie man die Selbstversorgungskurve in die richtige Richtung zu biegen.

quelleVon  The Daily Signal, von Robert L. Woodson Sr


A fine of 10,000 € for a French magazine they described the Minister of Justice to “monkey”.

by- S.E

Saturday,  19.09. 2015

French Justice Minister Christiane Tobira- French

The Court of Appeal in Paris yesterday confirmed the first primary set in October / October 2014, the magazine “Minute”, is calculated on the right side, a fine of € 10,000 on charges of “insulting specifications racist” against the background of the analogy with the newspaper in a former Justice Minister Christiane Tobira number to “monkey”.

Jean-Marie Molitor magazine director, did not attend one of the hearings, but he thought it was racial and ethnic discrimination not with, but on the “bad taste” only on the part of the editors of the page,

He stressed that the weekly magazine is not a right-wing radical, but it is “free and independent”, as he said, but the court rejected his words, and confirmed that the irony and humor should not with racial references.

The cover of a magazine headline figures in November 2013, the fact that the minister is “smart as a monkey”, accompanied by largely responsible for the size of government, behind the strong reactions in French politics and the media.
And only French minister saying, in response to this magazine, includes that the rhetoric of “extreme violence rejects the right people”, adding: “I can absorb the shock, but the violence that affects my children and my relatives, and anyone who is different, “and not a case against you submit, but anti-racist organizations I took the initiative to do so.

The French court in December / December last year condemned MPs of the “National Front” Party € 3,000, half Ministers also “monkeys” in a tweet on Twitter.
Source: AFP


7 Comments

unsre siben Seelen/the souls used 7 souls

Die 7 Seelen verwendet
7 Seelen in der Welt, sie sind vorhanden
wer sie sucht  findet sie auch,.
Was aber durch dem einem  Zufall, der besser ist als Verabredung 
sie sind eine von vielen die gleichen auf unserer Welt
sie sagen es fast zeitgleich und  sofort., was sie fühlen,
was sie  denken, in verschiedenen Sprachen
Überall, wo sind sie
keine grenze
Das ist wahr, ob es männlich oder weiblich und minus-Effekt, sondern eine
Seele
und denke mögliche Weg rechts
lieben und leben den gleichen Weg, sie sind
Jeder, wo Sie sind, fanden auch, die es dauert lange
die Seelen verwandt Menschen zu gedenken ihrer ist ohne Grenzen.
die gute, weil der gegen Teil
In der Hoffnung zu finden,
so es ist nicht allein, wie Sie denken,
Sie suchen die gleichen.


خبير عسكري أمريكي: السيسي يعيد هيكلة الجيش بالتعاون مع أمريكا

خبير عسكري أمريكي: السيسي يعيد هيكلة الجيش بالتعاون مع أمريكا

سبرنجبورج: المساعدة الأمريكية الجديدة تخدم مصلحة كل من السيسي والولايات المتحدة

في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء، أخبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن الحكومة الأمريكية سوف تفرج عن صفقة الأسلحة التي أوقفت إرسالها لمصر منذ أكتوبر 2013.

صفقة الأسلحة التي تتضمن 12 طائرة من طراز “أف – 16″، و20 صاروخ هاربون، و125 دبابة إم بي إيه 1، تم تعليقها بسبب القوانين الأمريكية التي تمنع إرسال المساعدات العسكرية لحكومة غير منتخبة.

ومع ذلك، هناك مادة في قانون الموازنة لعام 2014 يسمح بالتنازل عن شرط “شهادة الديمقراطية” إذا كان ذلك في مصلحة الأمن القومي الأمريكي.

كما أخبر أوباما، نظيره المصري، أنه سيستمر في طلب المساعدة العسكرية السنوية المقدر قيمتها بـ 1,3 مليار دولار أمريكي لمصر. ومع ذلك، تخطط الإدارة الأمريكية لإجراء تغييرات في برنامج المساعدات الموجهة لمصر في السنة المالية لعام 2018. فالولايات المتحدة لن تمنح مصر التمويل النقدي، والذي يُعد خط إئتمان يسمح لمصر بدفع صفقات الأسلحة على مدار سنوات متعددة (يستند ضمنيًا على وعد بتقديم المساعدة العسكرية المستقبلية) بدلًا من الدفع مقدمًا.

في 2018، سوف تبدأ الولايات المتحدة أيضًا توجيه التمويل نحو المعدات في أربع فئات ألا وهي: مكافحة الإرهاب، وأمن الحدود، والأمن البحري، وأمن سيناء.

يرى روبرت سبرينجبورج، الخبير الأمريكي في الشؤون العسكرية المصرية، والأستاذ السابق لشؤون الأمن القومي في كلية الدراسات العلية البحرية، أن هذا الإعلان يمثل “تسوية بارعة” للمصالح القوية بين الولايات المتحدة ومصر.

ويقول إن الصفقة تتماشى مع مصالح الكونجرس وأوباما والسيسي والجيش المصري، وفي الوقت نفسه تمثل استرضاء للمهتمين بحقوق الإنسان في شكل بيان من أوباما يعبر فيه عن مخاوفه بشأن المحاكمات الجماعية واحتجاز النشطاء وتشجيع احترام الحريات المدنية.

يقول سبرينجبورج إن الخاسرين الوحيدين هم المجتمع المدني المصري والحرية والديمقراطية في مصر.

«مدى مصر» أجرت حوارًا مع سبرينجبورج.

مدى مصر: ما مدى التغيير بالنسبة للجيش المصري فيما يتعلق بإعادة توجيه المساعدات المعلن عنه في مكالمة أوباما الهاتفية؟

روبرت سبرنجبورج: إنه تغيير كبير، لقد أرادت الولايات المتحدة لسنوات إعادة هيكلة الجيش المصري من كونه قوة عسكرية مصممة ومنشأة ومنتشرة في الأساس للمحاربة في المعركة الأرضية الكبيرة مع إسرائيل، ليصبح جيشًا أكثر فعالية في مواجهة ما تراه الولايات المتحدة مخاطر أمنية رئيسية تواجه مصر.

لذلك، فإن حرس الحدود ومكافحة الإرهاب والمراقبة البحرية والبحث والإنقاذ والمساعدات الإنسانية، هي الأنشطة التي يحتاجها الجيش ليصبح أكثر فعالية، وذلك ما رُفض في عهد مبارك.

لقد بدأت المفاوضات عندما أصبح السيسي وزيرًا للدفاع، لذلك لم تشكل (مكالمة أوباما) مفاجأة له، لقد كان مشاركًا في الأمر بشكل مباشر وقدم موافقته على بدء إعادة الهيكلة.

عرفت الإدارة المصرية كل هذه الامور، كما شاركوا في المناقشات، وأيدوها، خاصة في ضوء زيادة الأنشطة الإرهابية، والرغبة المصرية في إبراز قدراتها سواء في ليبيا أو اليمن أو أي مكان محتمل.

إذا كانت إعادة هيكلة المساعدات تتوافق مع المصالح الاستراتيجية الحالية للحكومة المصرية، فما هي الرسالة التي تتوقع أن تفهمها حكومة السيسي من مكالمة أوباما؟

لست بداخل الجيش المصري أو مكتب الجنرال السيسي، ولكن أعتقد أنه سيكون سعيدًا للغاية بهذا الأمر.

اللجوء إلى روسيا من أجل شراء طائرات ميج-29، وللفرنسيين لشراء طائرات الرافال والفرقاطة البحرية، كانت مناورات سياسية دون أهمية عسكرية. إن مصر تواجه الآن مجموعة مختلفة من التحديات غير المتماثلة أو المعتادة، التي لا يكفي جيشها الحالي أو أسلحة فرنسا لمواجهتها.

إن إعادة هيكلة الجيش المصري ليصبح قوة أكثر تنقلًا وقادرة على التعامل مع التهديدات غير المتماثلة يمكن أن يحدث فقط مع الولايات المتحدة.

هذا ما تم الإشارة إليه، وسيكون هناك جهد كبير لإعادة تشكيل هذه القوة.

على الرغم من عدم وجود أي معلومات، إلا أن القوة (العسكرية المصرية) كبيرة للغاية فيما يخص المعدات والأفراد، إلا إنها نوع من القوة التي لا تقدم أداءً جيدًا ولا يمكنها ذلك نظرًا لحجمها وتشكيلها الحالي.

ربما يعد ذلك بداية إعادة هيكلة هامة للغاية للجيش المصري، وكان من المفترض أن تحدث منذ إتفاقية 1979 مع إسرائيل، لتكون أصغر حجما وأكثر استجابة للتهديدات الأمنية الفعلية.

لقد أصبحت مصر في عهد الجنرال السيسي أكثر حزما وتحتاج جيشًا يمكنه أداء المهام التي يحتاجها هو. الجيش بتكوينه الحالي غير قادر على القيام بذلك، لذلك يمتلك السيسي كل الاسباب في العالم للعمل مع الولايات المتحدة بالطرق التي أشار إليها أوباما في إعلانه الأخير.

من وجهة نظر عسكرية بحتة، أعتقد أنهما متوافقان إلى درجة كبيرة، وأعتقد أن هذا يعطي قوة متجددة للجيش وللعلاقة العسكرية.

هل من المرجح أن يقاوم بعض العناصر في الجيش المصري هذا النوع من التغيير؟

الجيش القديم كان برئاسة وزير الدفاع الأسبق محمد حسين طنطاوي لمدة طويلة، وليس هناك ربيب مفضل له أكثر من عبدالفتاح السيسي.

لذلك فإن السيسي كان جزءً من المجموعة الداخلية لكبار ضباط الجيش، وكانت هذه المجموعة ترأس جيش متضخم عاجزة عن تقديم الكثير.

غير أن السيسي كان أصغر سنًا، وكان شابًا له طموحات سياسية كما نرى الآن، وطموحات أخرى بشأن إعادة هيكلة الجيش، وكان منخرطًا في المناقشات مع الولايات المتحدة لتحقيق هذه الغاية منذ خريف 2013.

أعتقد أن السيسي لا يرغب في وجود الضباط الأكبر سنًا، وسوف يبني وحدات من الضباط الأصغر سنًا والأكثر تركيزًا على المهام العسكرية الحالية، بدلًا من القوة القديمة التي كانت مشاركة بشكل كبير في إدارة الاقتصاد.

أعتقد أننا سوف نرى، من ناحية، تقسيما للجيش المصري إلى وحدات أصغر سنًا وحجمًا وأكثر تنقلُا، يقودها ضباط أصغر سنًا يعملون في تعاون وثيق مع الولايات المتحدة. ومن ناحية أخرى، سيدير الضباط المتقاعدون كبار السن الاقتصاد العسكري.

لا نتحدث عن صراع، وإنما عن تطور تدريجي مع تقاعد الحرس القديم؟

يبدو أن السيسي يمكنه امتلاك كعكته والتهامها أيضًا، فيمكنه الاعتماد على ضباط أصغر سنًا وأكثر احترافية، يمكنهم لعب دورًا أكثر أهمية في الجيش المصري الحالي، بينما يجلس الضباط الأكبر سنًا في نوادي الضباط ويعملون، في المقام الأول، في الاقتصاد العسكري ويتحدثون عن الأيام الخوالي.

أعتقد أن هذا الترتيب لن يخدم فقط مصالح السيسي السياسية الشخصية في استمرار سيطرته على الجيش، وإنما سيبدو وقتها أنه يخدم المصالح القومية المصرية بامتلاك قوى عسكرية أكثر فعالية، وترك الجيش القديم مسؤول عن إدارة الاقتصاد المصري.

ربما لا توافق على أن الاقتصاد العسكري هو الطريق الصحيح المناسب، أعتقد أن لديه سلبيات هائلة بالنسبة للاقتصاد ككل، ولكن إذا نظرت بدقة من الناحية العسكرية فهذه خطوة جيدة للأمام. وأنا متاكد أن الجيش الأمريكي يدعم هذا الأمر بقوة.

سيكون هناك معارضون في الكونجرس، وهم يمثلون مناطق تُنتج المواد العسكرية باهظة الثمن، ولكن الدعم السياسي الأوسع سيتمكن من التعامل مع هذا النوع من المعارضة.

أعتقد أنها كانت مواءمة سياسية تم صياغتها بشكل جيد للغاية من أوباما. الخاسر الأعظم هنا هو الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان في مصر، وهي قضايا لا تخدمها هذه السياسة، لكن من الواضح الآن، ولسنوات عديدة مقبلة، أن إدارة أوباما ستولي اهتماما قليلا للديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي.

هل تعتقد أن إعادة الهيكلة ستساعد السيسي في توطيد سيطرته على الجيش؟

نعم، لا أعتقد أن السيسي كان سيتقبل الأمر إذا رآه يشكل تهديدًا رئيسيًا له، كان سيقول إن هذا أمر غير مقبول، ولا تريد الإدارة الأمريكية مواجهة مع السيسي.

هل سيكون لإنهاء التمويل النقدي، الذي سمح لمصر بإجراء مشتريات عسكرية أكبر، تأثيرا على مصر؟

لن تكن هناك صفقات كبيرة مجددًا، ولن تكن هناك معدات باهظة الثمن كما ذكرنا هنا. هذه قوة تحتاج معدات أخف حجمًا وأكثر تنقلًا، وأكثر تنوعا، وتحتاج المزيد من التدريب. فهي لا تحتاج معدات باهظة الثمن صُممت للمعارك الأرضية على شاكلة الحرب العالمية الثانية.

ماذا عن الأهمية السياسية؟ إن جزء من أهمية هذا التمويل هو الحفاظ على التكافؤ مع إسرائيل؟

أعتقد أن جميع هذه الأمور حدثت بطريقة ودية، وأظن أن التمويل النقدي لم يكن له الرمزية التي كان عليها في عهد مبارك أو حتى مرسي. الأجندة الجديدة هي “مكافحة الإرهاب” في المنطقة بأكملها، وبالتبعية فإن ارتباط الصفقات بالسلام مع إسرائيل يتراجع.

ما هو سبب إعلان التغييرات الآن؟ أخبر مسؤولون أمريكيون صحيفة نيويورك تايمز أن الصفقة ليست مرتبطة بالوضع الحالي في اليمن، هل تعتقد أن ذلك صحيحًا؟ وما الأسباب الإضافية التي تقف وراء توقيت الإعلان عن هذه التعديلات؟

نعلم أن وزير الخارجية جون كيري قال مرات عديدة، إن القرار سيأتي قريبًا، وهذا قبل أن يسيطر الحوثيون على اليمن وتبدأ السعودية هجومها. هل كان ينتظر حدثًا دراميًا؟ لا أعتقد كذلك، هذا الأمر تطلب بعض الوقت للتفاوض.

التوقيت المناسب ربما تأثر برغبة الولايات المتحدة في التعبير عن دعمها للعالم العربي السني، في وقت يبدو أنها سوف توقع اتفاقًا مع إيران.

تحاول الولايات المتحدة أن توازن بحرص بين انفتاحها على إيران من ناحية، وعلاقاتها مع السعودية وما يسمى بالجبهة السنية من ناحية أخرى. وما حدث يصب في هذا الاتجاه.


خبير عسكري أمريكي: السيسي يعيد هيكلة الجيش بالتعاون مع أمريكا

خبير عسكري أمريكي: السيسي يعيد هيكلة الجيش بالتعاون مع أمريكا

سبرنجبورج: المساعدة الأمريكية الجديدة تخدم مصلحة كل من السيسي والولايات المتحدة

في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء، أخبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن الحكومة الأمريكية سوف تفرج عن صفقة الأسلحة التي أوقفت إرسالها لمصر منذ أكتوبر 2013.

صفقة الأسلحة التي تتضمن 12 طائرة من طراز “أف – 16″، و20 صاروخ هاربون، و125 دبابة إم بي إيه 1، تم تعليقها بسبب القوانين الأمريكية التي تمنع إرسال المساعدات العسكرية لحكومة غير منتخبة.

ومع ذلك، هناك مادة في قانون الموازنة لعام 2014 يسمح بالتنازل عن شرط “شهادة الديمقراطية” إذا كان ذلك في مصلحة الأمن القومي الأمريكي.

كما أخبر أوباما، نظيره المصري، أنه سيستمر في طلب المساعدة العسكرية السنوية المقدر قيمتها بـ 1,3 مليار دولار أمريكي لمصر. ومع ذلك، تخطط الإدارة الأمريكية لإجراء تغييرات في برنامج المساعدات الموجهة لمصر في السنة المالية لعام 2018. فالولايات المتحدة لن تمنح مصر التمويل النقدي، والذي يُعد خط إئتمان يسمح لمصر بدفع صفقات الأسلحة على مدار سنوات متعددة (يستند ضمنيًا على وعد بتقديم المساعدة العسكرية المستقبلية) بدلًا من الدفع مقدمًا.

في 2018، سوف تبدأ الولايات المتحدة أيضًا توجيه التمويل نحو المعدات في أربع فئات ألا وهي: مكافحة الإرهاب، وأمن الحدود، والأمن البحري، وأمن سيناء.

يرى روبرت سبرينجبورج، الخبير الأمريكي في الشؤون العسكرية المصرية، والأستاذ السابق لشؤون الأمن القومي في كلية الدراسات العلية البحرية، أن هذا الإعلان يمثل “تسوية بارعة” للمصالح القوية بين الولايات المتحدة ومصر.

ويقول إن الصفقة تتماشى مع مصالح الكونجرس وأوباما والسيسي والجيش المصري، وفي الوقت نفسه تمثل استرضاء للمهتمين بحقوق الإنسان في شكل بيان من أوباما يعبر فيه عن مخاوفه بشأن المحاكمات الجماعية واحتجاز النشطاء وتشجيع احترام الحريات المدنية.

يقول سبرينجبورج إن الخاسرين الوحيدين هم المجتمع المدني المصري والحرية والديمقراطية في مصر.

«مدى مصر» أجرت حوارًا مع سبرينجبورج.

مدى مصر: ما مدى التغيير بالنسبة للجيش المصري فيما يتعلق بإعادة توجيه المساعدات المعلن عنه في مكالمة أوباما الهاتفية؟

روبرت سبرنجبورج: إنه تغيير كبير، لقد أرادت الولايات المتحدة لسنوات إعادة هيكلة الجيش المصري من كونه قوة عسكرية مصممة ومنشأة ومنتشرة في الأساس للمحاربة في المعركة الأرضية الكبيرة مع إسرائيل، ليصبح جيشًا أكثر فعالية في مواجهة ما تراه الولايات المتحدة مخاطر أمنية رئيسية تواجه مصر.

لذلك، فإن حرس الحدود ومكافحة الإرهاب والمراقبة البحرية والبحث والإنقاذ والمساعدات الإنسانية، هي الأنشطة التي يحتاجها الجيش ليصبح أكثر فعالية، وذلك ما رُفض في عهد مبارك.

لقد بدأت المفاوضات عندما أصبح السيسي وزيرًا للدفاع، لذلك لم تشكل (مكالمة أوباما) مفاجأة له، لقد كان مشاركًا في الأمر بشكل مباشر وقدم موافقته على بدء إعادة الهيكلة.

عرفت الإدارة المصرية كل هذه الامور، كما شاركوا في المناقشات، وأيدوها، خاصة في ضوء زيادة الأنشطة الإرهابية، والرغبة المصرية في إبراز قدراتها سواء في ليبيا أو اليمن أو أي مكان محتمل.

إذا كانت إعادة هيكلة المساعدات تتوافق مع المصالح الاستراتيجية الحالية للحكومة المصرية، فما هي الرسالة التي تتوقع أن تفهمها حكومة السيسي من مكالمة أوباما؟

لست بداخل الجيش المصري أو مكتب الجنرال السيسي، ولكن أعتقد أنه سيكون سعيدًا للغاية بهذا الأمر.

اللجوء إلى روسيا من أجل شراء طائرات ميج-29، وللفرنسيين لشراء طائرات الرافال والفرقاطة البحرية، كانت مناورات سياسية دون أهمية عسكرية. إن مصر تواجه الآن مجموعة مختلفة من التحديات غير المتماثلة أو المعتادة، التي لا يكفي جيشها الحالي أو أسلحة فرنسا لمواجهتها.

إن إعادة هيكلة الجيش المصري ليصبح قوة أكثر تنقلًا وقادرة على التعامل مع التهديدات غير المتماثلة يمكن أن يحدث فقط مع الولايات المتحدة.

هذا ما تم الإشارة إليه، وسيكون هناك جهد كبير لإعادة تشكيل هذه القوة.

على الرغم من عدم وجود أي معلومات، إلا أن القوة (العسكرية المصرية) كبيرة للغاية فيما يخص المعدات والأفراد، إلا إنها نوع من القوة التي لا تقدم أداءً جيدًا ولا يمكنها ذلك نظرًا لحجمها وتشكيلها الحالي.

ربما يعد ذلك بداية إعادة هيكلة هامة للغاية للجيش المصري، وكان من المفترض أن تحدث منذ إتفاقية 1979 مع إسرائيل، لتكون أصغر حجما وأكثر استجابة للتهديدات الأمنية الفعلية.

لقد أصبحت مصر في عهد الجنرال السيسي أكثر حزما وتحتاج جيشًا يمكنه أداء المهام التي يحتاجها هو. الجيش بتكوينه الحالي غير قادر على القيام بذلك، لذلك يمتلك السيسي كل الاسباب في العالم للعمل مع الولايات المتحدة بالطرق التي أشار إليها أوباما في إعلانه الأخير.

من وجهة نظر عسكرية بحتة، أعتقد أنهما متوافقان إلى درجة كبيرة، وأعتقد أن هذا يعطي قوة متجددة للجيش وللعلاقة العسكرية.

هل من المرجح أن يقاوم بعض العناصر في الجيش المصري هذا النوع من التغيير؟

الجيش القديم كان برئاسة وزير الدفاع الأسبق محمد حسين طنطاوي لمدة طويلة، وليس هناك ربيب مفضل له أكثر من عبدالفتاح السيسي.

لذلك فإن السيسي كان جزءً من المجموعة الداخلية لكبار ضباط الجيش، وكانت هذه المجموعة ترأس جيش متضخم عاجزة عن تقديم الكثير.

غير أن السيسي كان أصغر سنًا، وكان شابًا له طموحات سياسية كما نرى الآن، وطموحات أخرى بشأن إعادة هيكلة الجيش، وكان منخرطًا في المناقشات مع الولايات المتحدة لتحقيق هذه الغاية منذ خريف 2013.

أعتقد أن السيسي لا يرغب في وجود الضباط الأكبر سنًا، وسوف يبني وحدات من الضباط الأصغر سنًا والأكثر تركيزًا على المهام العسكرية الحالية، بدلًا من القوة القديمة التي كانت مشاركة بشكل كبير في إدارة الاقتصاد.

أعتقد أننا سوف نرى، من ناحية، تقسيما للجيش المصري إلى وحدات أصغر سنًا وحجمًا وأكثر تنقلُا، يقودها ضباط أصغر سنًا يعملون في تعاون وثيق مع الولايات المتحدة. ومن ناحية أخرى، سيدير الضباط المتقاعدون كبار السن الاقتصاد العسكري.

لا نتحدث عن صراع، وإنما عن تطور تدريجي مع تقاعد الحرس القديم؟

يبدو أن السيسي يمكنه امتلاك كعكته والتهامها أيضًا، فيمكنه الاعتماد على ضباط أصغر سنًا وأكثر احترافية، يمكنهم لعب دورًا أكثر أهمية في الجيش المصري الحالي، بينما يجلس الضباط الأكبر سنًا في نوادي الضباط ويعملون، في المقام الأول، في الاقتصاد العسكري ويتحدثون عن الأيام الخوالي.

أعتقد أن هذا الترتيب لن يخدم فقط مصالح السيسي السياسية الشخصية في استمرار سيطرته على الجيش، وإنما سيبدو وقتها أنه يخدم المصالح القومية المصرية بامتلاك قوى عسكرية أكثر فعالية، وترك الجيش القديم مسؤول عن إدارة الاقتصاد المصري.

ربما لا توافق على أن الاقتصاد العسكري هو الطريق الصحيح المناسب، أعتقد أن لديه سلبيات هائلة بالنسبة للاقتصاد ككل، ولكن إذا نظرت بدقة من الناحية العسكرية فهذه خطوة جيدة للأمام. وأنا متاكد أن الجيش الأمريكي يدعم هذا الأمر بقوة.

سيكون هناك معارضون في الكونجرس، وهم يمثلون مناطق تُنتج المواد العسكرية باهظة الثمن، ولكن الدعم السياسي الأوسع سيتمكن من التعامل مع هذا النوع من المعارضة.

أعتقد أنها كانت مواءمة سياسية تم صياغتها بشكل جيد للغاية من أوباما. الخاسر الأعظم هنا هو الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان في مصر، وهي قضايا لا تخدمها هذه السياسة، لكن من الواضح الآن، ولسنوات عديدة مقبلة، أن إدارة أوباما ستولي اهتماما قليلا للديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي.

هل تعتقد أن إعادة الهيكلة ستساعد السيسي في توطيد سيطرته على الجيش؟

نعم، لا أعتقد أن السيسي كان سيتقبل الأمر إذا رآه يشكل تهديدًا رئيسيًا له، كان سيقول إن هذا أمر غير مقبول، ولا تريد الإدارة الأمريكية مواجهة مع السيسي.

هل سيكون لإنهاء التمويل النقدي، الذي سمح لمصر بإجراء مشتريات عسكرية أكبر، تأثيرا على مصر؟

لن تكن هناك صفقات كبيرة مجددًا، ولن تكن هناك معدات باهظة الثمن كما ذكرنا هنا. هذه قوة تحتاج معدات أخف حجمًا وأكثر تنقلًا، وأكثر تنوعا، وتحتاج المزيد من التدريب. فهي لا تحتاج معدات باهظة الثمن صُممت للمعارك الأرضية على شاكلة الحرب العالمية الثانية.

ماذا عن الأهمية السياسية؟ إن جزء من أهمية هذا التمويل هو الحفاظ على التكافؤ مع إسرائيل؟

أعتقد أن جميع هذه الأمور حدثت بطريقة ودية، وأظن أن التمويل النقدي لم يكن له الرمزية التي كان عليها في عهد مبارك أو حتى مرسي. الأجندة الجديدة هي “مكافحة الإرهاب” في المنطقة بأكملها، وبالتبعية فإن ارتباط الصفقات بالسلام مع إسرائيل يتراجع.

ما هو سبب إعلان التغييرات الآن؟ أخبر مسؤولون أمريكيون صحيفة نيويورك تايمز أن الصفقة ليست مرتبطة بالوضع الحالي في اليمن، هل تعتقد أن ذلك صحيحًا؟ وما الأسباب الإضافية التي تقف وراء توقيت الإعلان عن هذه التعديلات؟

نعلم أن وزير الخارجية جون كيري قال مرات عديدة، إن القرار سيأتي قريبًا، وهذا قبل أن يسيطر الحوثيون على اليمن وتبدأ السعودية هجومها. هل كان ينتظر حدثًا دراميًا؟ لا أعتقد كذلك، هذا الأمر تطلب بعض الوقت للتفاوض.

التوقيت المناسب ربما تأثر برغبة الولايات المتحدة في التعبير عن دعمها للعالم العربي السني، في وقت يبدو أنها سوف توقع اتفاقًا مع إيران.

تحاول الولايات المتحدة أن توازن بحرص بين انفتاحها على إيران من ناحية، وعلاقاتها مع السعودية وما يسمى بالجبهة السنية من ناحية أخرى. وما حدث يصب في هذا الاتجاه.